----------------- ----------------
لن يمسنى أحد بسوء ( 4 ) ... بقلم إستشارى / أميرة كمال -*- أهم خمس سنوات فى عمر طفك ( 2 ) - بقلم لايف كوتش / نبيلة حسن زكى -*- لن يمسنى أحد بسوء ( 3 ) ... بقلم إستشارى / أميرة كمال -*- لن يمسنى أحد بسوء ( 2 ) ... بقلم إستشارى / أميرة كمال -*- اهم خمس سنوات في عمر طفلك .. بقلم : لايف كوتش / نبيلة حسن زكى -*- لن يمسنى أحد بسوء ... بقلم إستشارى / أميرة كمال -*- رحلة في عالم الكوتشينج ( 1 ) - بقلم : د / دعاء منير -*- ابني بيشوف مشاهد إباحية !!! بقلم : شريهان طاحون -*- ما هي وظيفة خدمة العملاء ؟ بقلم : محمود ضوى -*- هندسة العقل .. بقلم : عزة عبد الخالق -*- استراتيجيات لتحصن شركتك من فيروس كرونا .. بقلم إستشارى : حسن نفادى -*- ماهى ... الهندرة ..!!! بقلم .. إستشارى / محمود عودة -*- منظومة الدعم النقابى 2020 -*- ماهو الكوتشينج .. بقلم : محمد عبد المقصود -*- كيف تبداء فى العمل كـFreelancers ناجح ( العمل من المنزل ) -*- التعلم بالمشروعات بقلم : عزة عبد الخالق -*- كيف تبداء فى العمل كـFreelancers ناجح ( العمل من المنزل ) -*- إحذر .. الإحتراق النفسى بقلم إستشارى / محمود عودة -*- كورس العلاقات الزوجية فى ميزان الصحة النفسية -*- برنامج تدريب المدربين -*-

لن يمسنى أحد بسوء ... بقلم إستشارى / أميرة كمال

لن يمسنى أحد بسوء ... بقلم إستشارى / أميرة كمال

 

مش هسمح لك

اسرتي هي حصني

التحرش كلمة دخيلة علي مجتمعتنا العربية و للاسف تجاوزت الظاهرة  و اصبح واقع ملوس  مرير يدمر الكثير والكثير .

لم يعد التحرش متوقف على العمر أو النوع، فكلا الجنسين، الذكور والإناث، معرضين للاعتداء عليهم في أيّة لحظة، ولم يسلم الأطفال من الاعتداء الجنسي عليهم  مع اثاره المدمرة عليهم التي تقضي علي طفولتهم ومستقبلهم علي السواء .

 خلال تعاملاتنا مع كثير من ضحايا التحرش في مبادرة مش حسمح لك ,اكتشافنا وجود الكثير من المعتقدات الخاطئة عن التحرش عند الاهل  مثل :

لا يجب ولايصح توعية الطفل لحماية نفسه( عيب  اننا نتكلم مع الطفل)

التحرش يحدث للبنات فقط ، ولا يحدث للذكور.

 التحرش يحدث للكبار ولا يحدث للصغار

. التحرش البصري لا يعتبر اعتداءً ولا يشكل خطراً على الطفل.

 الرجل هو المتحرش، ولكن في دول أثبتت أن هناك عصابات تقوم بالتحرش الجنسي عناصرها نساء.

معتقدات الاهل الخاطئة تسبب زيادة حالات التحرش وصعوبة معلاجتها عند حدوثها , ولان الوقاية خير من العلاج لهذا لم تعد التربية في هذا العصر مهمة سهلة، وأصبح توعية الطفل لحماية نفسه مهمة أخرى يواجهها الآباء، لذا من المهم للآباء التعرف على طرق حماية الطفل من التحرش الجنسي وأي نوع من الاعتداء الجنسي.

لقد أصبح التحرش بالأطفال شائعًا من قِبَل أفراد العائلة أو الخادمات أو السائقين أو المعلمين أو المدربين. ووفقًا لما ذكر موقع مصر العربية أن المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية المصري أكد أن62.6% من ضحايا التحرش والاعتداء الجنسي في مصر لا يتجاوز عمرهم الـ 20 عامًا، ونصفهم من الأطفال ما دون الـ 15عامًا.ومن هنا تهدف سلسلة هذه المقالات إلى تعريف المربين بكيفية توعية أطفالهم ضد التحرش الجنسي من خلال التربية الجنسية السليمة.

التربية الجنسية للأطفال لا يقصد به الإباحية وإلغاء القيود على محادثاتهم وتعاملاتهم، بل تهذيبها, وحماية من هم دون سن الزواج من التحرش. ولا يحدث ذلك بالتعتيم، بل بالعلم الذي يمحو الجهل ويلبي الفضول الذي قد يؤدي إلى هوجائية التصرفات، وهذا ما تؤكده البحوث والدراسات الاجتماعية الحديثة التي قامت بها منظمة اليونيسكو (2007) حيث أثبتت أن التربية الجنسية السليمة  تؤدي إلى تأخير ظهور السلوك الجنسي عند الأطفال واتسامه بمزيد من المسؤولية.

كيف تحدث طفلك عن خصوصية أجزاء جسمه واختلافها ؟

يمكن أن تكون البداية بالحديث عن الجسم بشكل عام. قل له إن جسمه ملكه، وأنه من المهم أن يعتني به، عن طريق الأكل الصحي، والنظافة، والرياضة، وارتداء الملابس المناسبة صيفًا وشتاءً، والذهاب إلى الطبيب عندما يمرض.من الممكن إجراء حوار عن أجزاء الجسم بشكل عام، وتعريف الطفل أن لكل عضو من أعضاء جسمه وظيفة مختلفة وطريقة خاصة في التعامل معها. فهناك أجزاء ظاهرة من جسمه، وهناك أعضاء لا يصح أن يراها أو يلمسها غيره عنده، ولا يراها هو أو يلمسها عند أحد، هذه الأعضاء هي تلك التي تغطيها الملابس الداخلية. يمكن أن تساق له تلك المعلومات مثلاً في سياق أنه عندما كان صغيرًا كان أبواه يغيران له الحفاضات، ولكنه الآن كبر ولا يصح لأحد أن يطلع على كل جسمه، حتى لو كان أحد الأقارب أو مهما كان الطفل يحبه. فنعلّم الطفل أن يدخل الحمام منفردًا دون حاجة لمساعدة أحد، ونفهمه أننا نساعده حتى يتمكن من العناية بنفسه دون مساعدة، ونعوّده على إغلاق باب الحمام عليه

وللحديث ... بقية