----------------- ----------------
لن يمسنى أحد بسوء ( 4 ) ... بقلم إستشارى / أميرة كمال -*- أهم خمس سنوات فى عمر طفك ( 2 ) - بقلم لايف كوتش / نبيلة حسن زكى -*- لن يمسنى أحد بسوء ( 3 ) ... بقلم إستشارى / أميرة كمال -*- لن يمسنى أحد بسوء ( 2 ) ... بقلم إستشارى / أميرة كمال -*- اهم خمس سنوات في عمر طفلك .. بقلم : لايف كوتش / نبيلة حسن زكى -*- لن يمسنى أحد بسوء ... بقلم إستشارى / أميرة كمال -*- رحلة في عالم الكوتشينج ( 1 ) - بقلم : د / دعاء منير -*- ابني بيشوف مشاهد إباحية !!! بقلم : شريهان طاحون -*- ما هي وظيفة خدمة العملاء ؟ بقلم : محمود ضوى -*- هندسة العقل .. بقلم : عزة عبد الخالق -*- استراتيجيات لتحصن شركتك من فيروس كرونا .. بقلم إستشارى : حسن نفادى -*- ماهى ... الهندرة ..!!! بقلم .. إستشارى / محمود عودة -*- منظومة الدعم النقابى 2020 -*- ماهو الكوتشينج .. بقلم : محمد عبد المقصود -*- كيف تبداء فى العمل كـFreelancers ناجح ( العمل من المنزل ) -*- التعلم بالمشروعات بقلم : عزة عبد الخالق -*- كيف تبداء فى العمل كـFreelancers ناجح ( العمل من المنزل ) -*- إحذر .. الإحتراق النفسى بقلم إستشارى / محمود عودة -*- كورس العلاقات الزوجية فى ميزان الصحة النفسية -*- برنامج تدريب المدربين -*-

استراتيجيات لتحصن شركتك من فيروس كرونا .. بقلم إستشارى : حسن نفادى

استراتيجيات لتحصن شركتك من فيروس كرونا  .. بقلم إستشارى : حسن نفادى

 

مع بداية ازمة كورونا والتي بدأت صداها يتكون عندنا في مصر في نهاية فبراير 2020، أدرك بعض أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة حجم المشكلة والمخاطر القادمة، جراء إغلاق الأسواق - كحجر صحي للمحافظة على حياة الافراد-بالإضافة إلى استمرارية الصرف على الإيجارات، الرواتب، بالإضافة الى الأقساط البنكية والعديد من الالتزامات . فقد شلت حركة العديد من الشركات الصغيرة والمتوسطة وبعضها اغلق ابوابه.

واتخذت بعض الشركات إجراءات تصحيحية، وغيرت من استراتيجية عملها للمحافظة على الكيان المؤسسي لها. فهناك العديد من الاستراتيجيات التي تقوم بها الشركة لمواجهة تلك الازمة ومنها

  • استراتيجية إعادة توزيع العاملين

تقوم هذه الاستراتيجية على إعادة توزيع موظفي الشركة  إما لأنشطة أو لأدوار ومهام أخرى قد تحتاج اليها الشركة، او حتى إعارة بعض الموظفين لشركات تجارية أخرى تحتاج لمصادر بشرية إضافية لمواجهة الازمة. فمن خلال تتبع الأنشطة التجارية الأكثر طلباً أثناء ازمة كورونا، يمكن توزيع كافة تلك المصادر البشرية نحو العمل في اتجاه القطاع الحيوي الجديد، مثل قطاع توصيل المواد والمنتجات الاستهلاكية للزبائن في البيوت، القطاع الطبي والصحي، مواد التنظيف، نظم المعلومات، الإدارة الالكترونية وغيرها . كما أن قطاع الثروة النباتية والحيوانية من القطاعات الحيوية ذات الاستدامة وتحقيق الأمن الغذائي المطلوب، خصوصاً في فترة إغلاق الحدود بين الدول. كما أن الطلب المرتفع على المنتجات الوطنية بفضل اغلاق الحدود، أثره كذلك على الحاجة الإضافية على المزيد من العمالة، والتي يمكن الاعتماد على الموجودة في قطاعات العمل الأخرى لتحقيق ذلك.

  • استراتيجية تغيير نشاط الشركة

كما يمكن الحد من شدة ازمة كورونا، من خلال تغير نشاط الشركة السابق إلى نشاط جديد يحتاج إليه السوق خلال حاله الطوارئ وتفشي فيروس كورونا. وتعتمد هذه الاستراتيجية على نوع النشاط والخدمة المقدمة، ومدى قدرتها على التحول لنشاط جديد قد يكون مختلف تماماً ولا يتطلب المزيد من المهارات. ولعل التغيرات السريعه في المعلومات والبيانات الموجوده أثرها كذلك في التجاوب مع المتغيرات، والاتجاه الي أنشطة محلية تناسب طبيعة المجتمع المصري اذ ان الازمة الحالية اثرت علي فرص الاستيراد من الخارج فاصبح المجال مفتوح اكثر للصناعة الوطنيه والاعمال الخدمية عن بعد والتفكير في أنشطة لا ترتبط بالتواصل المباشر بين المنتج او مقدم الخدمة وبين العميل او المستهلك النهائي .

 

  • استراتيجية عن بعد

العمل عن بعد من المفاهيم الحديثة التي طفت على سطح الاقتصاد في الآونة الأخيرة وبدأت تتغلغل في حياتيا اليومية بشكل سريع وبدون توقف وارتبط ظهور هذا المفهوم بتكنولوجيا المعلومات الاتصالات الحديثة وما استحدثه هذا العالم من ادوات جديدة ومما لا شك فيه ان مصطلح العمل عن بعد قد انبثق من مفهوم التجارة الالكترونية  وهي تعد اللبنة الأساسية لمفهوم العمل عن بعد  (اليافي والعمري 2013)

فقد يمكن لبعض الشركات تحويل العمل من طريقة البيع بالتجزئة والبيع المباشر الى تطبيق التجارة الإلكترونية. وتعتمد هذه الخطوة على فلسفه تقليل المصاريف أو تجميدها، مع زيادة جانب الإيرادات. فمن خلال وجود تطبيق إلكتروني أو وسائل التواصل عن بعد يمكن الوصول إلى الزبائن وعرض صور المنتج بسرعه كبيره، مع الدفع الإلكتروني لتوصيل الطلب مباشرة. كما يمكن للمكاتب الاستشارية المتخصصة من تقديم خدماتها الاستشارية بواسطة الاتصال بالفيديو مقابل أجره.  وتقوم فلسفة العمل (اونلاين )على اغلاق المتاجر وبيع المنتجات عن تطريق التواصل اللفظي او المكتوب، والذي يتطلب ان تكون صورة المنتج قادرة على اقناع الزبون بالشراء واخذ دور المسوق.

  • إستراتيجية التواصل مع قاعدة العملاء

لعل ازمة كورونا تعد فرصة جيده لترتيب قائمة العملاء والتواصل معهم باستمرار،سواء بما يخص العمل او تواصل شخصي او مجتمعي ، الامر الذي سيترك في نفوس هؤلاء العملاء حاله من التعاطف والتجاوب مع منتجات الشركة في المستقبل، والتي ستتوج اما بطلب بعض المنتجات في فترة الازمة الحالية، او انه ستقوي من روابط التواصل وتحقيق الولاء مع العملاء، وبالتالي كسبهم ولاءهم في مرحله ما بعد كورونا. ويمكن الاعتماد على أرقام الهواتف المتنقله لشريحة العملاء، او التواصل عبر البريد الإلكتروني لحضور المنتج في اذهان العملاء بشكل مستمر، وبالتالي بيع المنتجات وتقليل حجم الخسائر.

  • استراتيجية الأجرمقابل البيع

ويمكن لبعض الشركات الاعتماد على استراتيجية لتحقيق المنفعة المتبادلة بين الطرفين - صاحب العمل والموظفين. فصاحب العمل يبحث عن انتهاء أزمة كورونا بأقل الخسائر والمحافظة على المصادر البشرية لإعادة التشغيل بعد الأزمة. ويبحث الموظفين كذلك عن الأمن الوظيفي والحصول على مصدر الرزق اللازم للعيش خلال هذه الفترة العصيبة. وتعتمد هذه الطريقة على حصول الموظف على أجرة من المبيعات الأسبوعية  او اليومية التي يحققها من بيع المنتج. ولذلك فإن هذه الطريقة تقوم على توظيف بعض او كل فريق العمل في البيع عبر الوسائل الجديدة للبيع مثل وسائل التواصل الاجتماعي والبيع المباشر لتحقيق الفائدة لجميع الأطراف.

  • استراتيجية البيع بسعر التكلفة

من المتوقع أن يستمر السوق المحلي في الكساد لفترة  قبل أن يبدأ بالتعافي التدريجي وزوال كافة المخاطر. ويمكن للشركات الصغيرة والمتوسطة المحصنه بمركز مالي جيد، قدرتها على تجاوز حالة كورونا. أما بالنسبة للشركات الأخرى فيمكنها تحصيل بعض السيوله وذلك من خلال إقناع الزبائن على شراء منتجاتها، وذلك عن طريق تقديم خصومات كبيره جداً، معتمدة على استراتيجية البيع بسعر التكلفة وتسييل قيمة البضائع مالياً. ولعل هذا الأسلوب يناسب الشركات والمؤسسات التي تعتمد على وجود مخزون جيد من البضائع لديها.

  • استراتيجية تقليل الرواتب مع المحافظة علي دخل العاملين

يعتبر بند الرواتب وشؤون الموظفين من أكبر البنود استنزافاً لمصادر الأموال المخزونة في حسابات الشركة. فانه يمكن لبعض الشركات على تحييد هذا البند، وذلك من خلال إعطاء إجازات للموظفين براتب أقل، او اجازات بدون راتب او تقليل ساعات العمل او العمل علي زيادة إنتاجية النشاط فمن ثم تقل مصاريف التشغيل والمصاريف الثابتة ، إعادة تأهيل الموظفين للقيام باعمال متنوعة ،. وقد تساهم هذه الاستراتيجية في إدارة الازمة المالية للشركة، إلا أنه يتعين على الإدارة من الحفاظ على اسم الشركة والعلامة التجارية التي كونتها خلال فترة ما قبل الازمة.

  • استراتيجية الاندماج مع شركة اخرى

لعل استراتيجية اندماج الشركات مع بعضها البعض تعتبر فرصة جيدة اثناء تفشي فيروس كورونا، وتحقيق مبتغاها الاستراتيجي بتحولها من شركات صغيره أو متوسطة، إلى شركات كبيره منافسه في السوق العام. فمن خلال جمع أصول الشركتين مع بعضها البعض، واعاده توزيع هيكلها الإداري، فإن للشركة الجديدة دورها الكبير بتقليل حجم الصدمة وقدرتها على مواجهة حالة الطوارئ.

  • استراتيجية تغير اليات العمل التقليدية

مسار العمليات داخل الشركة كان يسير وفق نمط اداري معين وتسلسل وظيفي معين وإجراءات عمل معينة ، ينبغي علي إدارة الشركة إعادة النظر في كافة مدخلات العملية الادارية من موارد بشرية،خامات ، تكنولوجيا معلومات ، لوائح ونظم وإجراءات ، سياسات بيع ، سياسات تحصيل ، سياسات تخزين وهكذا والعمل علي تقليل التكاليف .

 

وختاماً فإن فيجب علي إدارة الشركات ان تسوعب ان العالم قبل كرونا شيئ وما بعد كرونا شيئ اخر وعليه يجب ان تعيد النظر في كل شيئ والتعايش لفترة مع كرونا وضبط اعملها وانشطتها علي تلك المتغيرات الجديدة ، كما يستوجب على الشركات الصغيرة والمتوسطة من إظهار جانب الاهتمام بالصحة الوقائية ضد وباء فيروس كورونا بشكل ممنهج ، بحيث تحصل على ثقة المستهلك،