----------------- ----------------
لن يمسنى أحد بسوء ( 4 ) ... بقلم إستشارى / أميرة كمال -*- أهم خمس سنوات فى عمر طفك ( 2 ) - بقلم لايف كوتش / نبيلة حسن زكى -*- لن يمسنى أحد بسوء ( 3 ) ... بقلم إستشارى / أميرة كمال -*- لن يمسنى أحد بسوء ( 2 ) ... بقلم إستشارى / أميرة كمال -*- اهم خمس سنوات في عمر طفلك .. بقلم : لايف كوتش / نبيلة حسن زكى -*- لن يمسنى أحد بسوء ... بقلم إستشارى / أميرة كمال -*- رحلة في عالم الكوتشينج ( 1 ) - بقلم : د / دعاء منير -*- ابني بيشوف مشاهد إباحية !!! بقلم : شريهان طاحون -*- ما هي وظيفة خدمة العملاء ؟ بقلم : محمود ضوى -*- هندسة العقل .. بقلم : عزة عبد الخالق -*- استراتيجيات لتحصن شركتك من فيروس كرونا .. بقلم إستشارى : حسن نفادى -*- ماهى ... الهندرة ..!!! بقلم .. إستشارى / محمود عودة -*- منظومة الدعم النقابى 2020 -*- ماهو الكوتشينج .. بقلم : محمد عبد المقصود -*- كيف تبداء فى العمل كـFreelancers ناجح ( العمل من المنزل ) -*- التعلم بالمشروعات بقلم : عزة عبد الخالق -*- كيف تبداء فى العمل كـFreelancers ناجح ( العمل من المنزل ) -*- إحذر .. الإحتراق النفسى بقلم إستشارى / محمود عودة -*- كورس العلاقات الزوجية فى ميزان الصحة النفسية -*- برنامج تدريب المدربين -*-

ماهى ... الهندرة ..!!! بقلم .. إستشارى / محمود عودة

ماهى ... الهندرة ..!!!     بقلم .. إستشارى / محمود عودة

 

 

كلمة الهندرة قد تبدو غريبة على أسماع الكثير، فالهندرة كلمة عربية جديدة مركبة من كلمتين هما (هندسة ) و(إدارة) وهي ترجمة للمصطلح الإنجليزي (Business Reengineering ) والذي يعني إعادة هندسة الأعمال أو إعادة هندسة نظم العمل . وقد ظهرت الهندرة في عام 1992م عندما أطلق الكاتبان الأمريكيان مايكل هامر وجيمس شامبي الهندرة كعنوان لكتابهما الشهير (هندرة المنظمات ) ومنذ ذلك الحين أحدثت الهندرة ثورة حقيقة في عالم الإدارة الحديثة بما تحمله من أفكار غير تقليدية ودعوة صريحة إلى إعادة النظر وبشكل جذري في كافة الأنشطة والإجراءات والإستراتيجيات التي قامت عليها الكثير من المنظمات والشركات العاملة في عالمنا اليوم . 
لقد عَرف هذان الكاتبان الهندرة بأنها البدء من جديد أي من نقطة الصفر وليس إصلاح وترميم الوضع القائم .
وأما (رونالد راست ) فقال : أن الهندرة هي إعادة تصميم العمليات بشكل جذري بهدف تحقيق طفرات كبيرة في الأداء

 

تعريفات أخرى للهندرة

1 - الهندرة هي إعادة التفكير بصورة أساسية و إعادة التصميم الجذري للعمليات الرئيسية لتحقيق نتائج تحسين هائلة في مقاييس الأداء العصرية : الخدمة و الجودة والتكلفة وسرعة إنجاز الأعمال  .
2 - وتعرف هندسة التغيير أيضاً بأنها: "إعادة تصميم جذري وسريع للعمليات الإستراتيجية والتي لها قيمة مضافة ، وكذلك إعادة التصميم الجذري والسريع للنظم والسياسات والهياكل التنظيمية التي تساعد العمليات وكل ذلك للوصول إلى انسياب العمل بأعلى مستوى من الإنتاجية وفق معايير الجودة العالمية" .
3 - أو هي : إعادة نظر أساسية وإعادة تصميم جذرية لنظم وأساليب العمل لتحقيق نتائج هائلة في مقاييس الأداء العصرية مثلالتكلفة ، السرعة ، الجودة ومستوى الخدمة" .

وبنظرة سريعة إلى هذه التعاريف نرى أنها تركز على أربع نقاط أساسية يمكن تلخيصها بما يلي

 أساسية

وتعني ببساطة أن الوقت قد حان لكي تعيد كل شركة وكل فرد وعامل بها النظر في أسلوب العمل المتبع ومراجعة ما يقومون به من عمل وسؤا لأنفسهم: لماذا يقوموا به ؟ وهل هذا العمل ذو قيمة للعملاء والشركة ؟ وهل يمكن أداءه بطريقة أفضل ؟ كل هذه الأسئلة يطرحها مبدأ الهندرة بأسلوب ومفهوم علمي يساعدالشركات في الوصول إلى إجابات شافية لهذه الأسئلة الهامة .

 جذرية

 تتضمن الهندرة حلولاً جذريةً لمشاكل العمل الحالية وهو أمر تميز به أسلوب الهندرة عن غيره من المفاهيم الإدارية السابقة التي كانت في معظمها تسعى إلى حلولاً عاجلةً وسطحيةً لمشكلات العمل ومعوقاته . وبالتالي "فإن إعادة التصميم الجذرية تعني التغيير من الجذور وليس مجرد تغييرات سطحية أو تجميلية ظاهرية للوضع القائم ، ومن هذا المنطلق فإنها تعني التجديد والابتكار وليس مجرد تحسين أو تطوير أو تعديل أساليب العمل القائمة .
 هائلة

الهندرة لا تتعلق بالتحسينات النسبية المطردة والشكلية ، بل تهدف إلى تحقيق طفرات هائلة وفائقة في معدلات الأداء". ولقد حققت الشركات التي طبقت مفهوم الهندرة بنجاح نتائج هائلة في نسبة تحسين الدخل والأرباح وزيادة الإنتاجية وتقليص الزمن اللازم لإنجاز العمل وتقديم خدمات أفضل للعملاء .

 العمليات
يتميز مبدأ الهندرة بتركيزه على نظم العمل أو ما يعرف بالعمليات الرئيسة للشركات والمؤسسات المختلفة وليست الإدارات ، إذ تتم دراسة و هندرة العمليات بكاملها ابتداء من استلام طلب العميل إلى أن يتم إنجاز الخدمة المطلوبة . ولذلك فالهندرة تساعد على رؤية الصورة الكاملة للعمل وتنقله بين الإدارات المختلفة ومعرفة السلبيات الاستثمارية والإدارية التي تعيق العمل وتطيل الزمن اللازم لتقديم الخدمة وإنهاءالعمل .

خصائص الهندرة

  1. إعادة بناء من الجذور.
  2. تختلف تماماً عن أساليب التطوير الإداري التقليدي كالإصلاح والتجديد .
  3. تركز على العمليات الإدارية لا على الأنشطة .
  4. تهتم بالنتائج وحاجات المستفيدين والعملاء .
  5. تقوم على هيكلة العمل كوحدة كاملة .
  6. تقوم على نقد أنشطة الرقابة والمراجعة بصورتها التقليدية لأن تكلفتها تفوق قيمة نتائجها .
  7. تميل للرقابة اللاحقة وتقليص ضوابط الرقابة السابقة مع خفض مستويات الرقابة والمراجعة وإتباع أساليب الرقابة الكلية .
  8. الاعتماد بشكل أساسي على تقنية المعلومات .
  9. تقليل الحاجة إلى مطابقة المعلومات وذلك من خلال تقليص عدد الجهات التي تعالج مهمة واحدة معينة
  10. تنفيذ العمل حسب نوع وطبيعة كل نشاط بدلاً من الأسلوب التقليدي وهو ترتيب الخطوات المتتالية للعمل .
  11. دمج عدة وظائف في وظيفة واحدة وذلك في حالة الوظائف ذات الطبيعة الواحدة والمتقاربة

 

وللحديث بقية

المصادر

 

 Michael Hammer and James Shambi

(Organizational Engineering)