----------------- ----------------
لن يمسنى أحد بسوء ( 4 ) ... بقلم إستشارى / أميرة كمال -*- أهم خمس سنوات فى عمر طفك ( 2 ) - بقلم لايف كوتش / نبيلة حسن زكى -*- لن يمسنى أحد بسوء ( 3 ) ... بقلم إستشارى / أميرة كمال -*- لن يمسنى أحد بسوء ( 2 ) ... بقلم إستشارى / أميرة كمال -*- اهم خمس سنوات في عمر طفلك .. بقلم : لايف كوتش / نبيلة حسن زكى -*- لن يمسنى أحد بسوء ... بقلم إستشارى / أميرة كمال -*- رحلة في عالم الكوتشينج ( 1 ) - بقلم : د / دعاء منير -*- ابني بيشوف مشاهد إباحية !!! بقلم : شريهان طاحون -*- ما هي وظيفة خدمة العملاء ؟ بقلم : محمود ضوى -*- هندسة العقل .. بقلم : عزة عبد الخالق -*- استراتيجيات لتحصن شركتك من فيروس كرونا .. بقلم إستشارى : حسن نفادى -*- ماهى ... الهندرة ..!!! بقلم .. إستشارى / محمود عودة -*- منظومة الدعم النقابى 2020 -*- ماهو الكوتشينج .. بقلم : محمد عبد المقصود -*- كيف تبداء فى العمل كـFreelancers ناجح ( العمل من المنزل ) -*- التعلم بالمشروعات بقلم : عزة عبد الخالق -*- كيف تبداء فى العمل كـFreelancers ناجح ( العمل من المنزل ) -*- إحذر .. الإحتراق النفسى بقلم إستشارى / محمود عودة -*- كورس العلاقات الزوجية فى ميزان الصحة النفسية -*- برنامج تدريب المدربين -*-

أهم خمس سنوات فى عمر طفك ( 2 ) - بقلم لايف كوتش / نبيلة حسن زكى

أهم خمس سنوات فى عمر طفك ( 2 ) - بقلم لايف كوتش / نبيلة حسن زكى

 

مرحلة الطفولة المبكرة

إذا ما أراد الآباء تنشئة أبنائهم تنشئة سوية عليهم الاخذ بعين الاعتبار نقطتين أساسيتين تتمحور الأولى حول خصائص الطفل والثانية حول حاجات الطفل والتى تلعب دورا أساسيا فى نموهم النفسي والاجتماعي وتنمية قدراتهم العقلية والابداعية كما أشرنا فى المقال السابق ونستعرض أولا:

خصائص الطفل:-

إن سلوك الطفل يتسم بالتوازن الإنفعالي والنمو العقلي والجسدي بجملة من الخصائص التى يجب علي الآباء معرفتها والانتباه لكونها المؤشر الحقيقي لنمو الطفل نموًا سليمًا وتساهم في تربيته بطريقة سهلة ولكنها تعتمد علي الممارسة.

إن خصائص الطفولة من الميلاد حتي عمر 6 سنوات متعددة أهمها.

1- النشاط : وهنا نشير إلي نشاط حركة الطفل التي تتناسب مع كل عمر يمر به الطفل وليس النشاط الزائد (فرط الحركة ) المَرَضِي ولتطمئن قلوب الآباء فقد وضحت الدراسات أن الحركة الكثيرة واللعب والنشاط الدائم للطفل يسهم في رفع درجة ذكائه وخبرته والعكس صحيح ويمكن تجاوز الطفل لهذه المشكلة من خلال. -ملء وقت فراغه بتنمية مواهبه وقدراته الخاصة. ـ اشتراكه في نادٍ رياضي
-مرافقته للأماكن العامة بهدف صرف الطاقة واكسابه التواصل الاجتماعي.
-صقل معلومات الطفل عن طريق قراءة الكتب الشيقة له وذلك دور كلا من الأم والأب علي حد سواء.

2- المحاكاة ( التقليد ) : وتتميز هذه المرحلة برغبة شديدة لدي الطفل في تقليد المحيطين به كالوالدين والمعلمين والأقارب سواء كان السلوك إيجابي أو سلبي فعلي الوالدين مراعاة ذلك ومتابعة الطفل في تقليده للآخرين فإذا تعرض إلي تقليد سلبي علي الوالدين تعديل سلوكه بسلوك إيجابي وذلك يتطلب ـ سرد الوالدين للطفل قصصا إيجابية عكس السلوك السلبي الذي اكتسبه الطفل .
-مشاركته الحوار وسماع نقد الطفل نفسه لهذا السلوك.
-مراقبة البرامج التي يشاهدها الطفل ،والتي بها أبطال خارقين وبرامج العنف إلي اخره من هذه البرامج والتى قد يقلدها الطفل.

3- العناد : أكثر خصائص هذه المرحلة والتى يجب ألايصاب الآباء بالدهشة من عناد الطفل أو اتهامه بالعناد فإذا رفض غسل قدميه قبل النوم علي الآباء تعديل سلوكه بالتحفيز والتشجيع والتركيز علي سلوك إيجابي يتبعه الطفل مما يحفزه لفعل ما هو أفضل دون اهانته أو الوعيد بالضرب مثلا.

4- حب التشجيع: يساعد ذلك علي تقويم سلوك الطفل وتوجيهه وذلك عن طريق التشجيع المعنوي والمادي لتعزيز السلوك الإيجابي وتجاوز السلوك السلبي.

5- حب التحدي : لدي لطفل رغبة قوية في التحدي والتنافس مع اقرانه وهذا أمر إيجابي بشرط أن يتم توجيهه الوجهة الصحيحة ومراقبة الطفل حتى لا يغدو طفلا أنانيا متكبرا ويولد ذلك مشاكل تستدعي تدخل علاجي مستقبلا وهنا يمكن للوالدين الاستفادة من هذه الخاصية لتنمية مهارات طفلهم وتفوقه التحصيلي وننوه علي الآباء في المقام الاول ضرورة عدم مطالبة الطفل بأكثر من قدراته العقلية والنفسية والإجتماعية والعمل علي تحديد قدراته وتشجيعه علي نموها وتطورها دون الضغط عليه حتي يضمنوا نموه بشكل سليم.

اما عن حاجات الطفل فهي ما سنتحدث عنه في المقال القادم بإذن الله